قوى الأمن الداخلي تحتفل بذكرى حرب تشرين التحريرية

 الرئيسية أخبار الوزارة 

شاركت قوى الأمن الداخلي قواتنا المسلحة وجماهير شعبنا احتفالهم بالذكرى الرابعة والأربعين لحرب تشرين التحريرية في الوقت الذي تواجه فيه سورية الإرهاب بكل تصميم وإرادة على النصر على التنظيمات الإرهابية وداعميها.

وأكد المشاركون أن نصر حرب تشرين الذي حققته قواتنا المسلحة بسواعدهم وعقيدتهم وروحهم الوطنية العالية سيعاد اليوم وستنتصر سورية على الإرهاب والدول الداعمة والممولة له مشددين على ان الأعداء وإرهابهم لن يستطيعوا كسر عزيمة الشعب السوري ووحدته وإرادته ومقاومته للمخططات الصهيونية والامبريالية التي تستهدف منطقتنا وشعوبها.

ولفت المشاركون إلى أن السوريين بوعيهم وعقيدتهم النضالية أفشلوا تلك المخططات العدوانية ونبهوا بصمودهم العالم إلى الحرب الإعلامية التضليلية التي حاولت تشويه حقيقة ما يجري في سورية مشيرين إلى أن الغرب أدرك أن الإرهاب الذي دعمه أصبح يهدد وجوده.

كما أكد المشاركون أن الحياة وقفة عز وشموخ وتسابق إلى البذل والتضحية صونا للمقدسات وطهارة للأرض وكرامة الإنسان لافتين إلى أن مقاتلي الجيش العربي السوري الأبي ورجال قوى الأمن الداخلي الأوفياء يصنعون فصلا جديدا من تاريخ سورية النضالي ويعلنون للعالم أجمع أن مرور قرابة سبعة أعوام على مواجهة الإرهابيين القتلة المهووسين بسفك الدماء وقطع الرؤوس لم تزدهم إلا ضراوة في الصمود والعزم على ملاحقة فلولهم أينما حلوا ولم تزدهم إلا إصرارا على تحقيق النصر.

وأشار المشاركون إلى أن قوى الأمن الداخلي التي آمنت بالوطن والشعب والقائد والتي تشارك جنبا إلى جنب مع قواتنا المسلحة في دحر الإرهاب ستظل وفية لمبادئها في الارتقاء إلى مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقها في تعزيز سلطة القانون ومتابعة العابثين بأمن الوطن ومكافحة الجريمة بكل أشكالها وتوفير الأمن والأمان للمواطنين.

أخبار الوزارة


إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع وزارة الداخلية السورية الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها
عدد المشاهدات: 1172