ندوة تثقيفية توعوية عن مخاطر المخدرات في ثقافي الميدان

 الرئيسية أخبار الوزارة 

تركزت محاور الندوة التي نظمتها اليوم اللجنة الإعلامية لمكافحة المخدرات بالتعاون مع منظمة اتحاد شبيبة الثورة ومنظمة طلائع البعث وجمعية تنظيم الأسرة حول جهود وزارة الداخلية في مكافحة جرائم المخدرات ودور اتحاد شبيبة الثورة في توعية الشباب بأخطار المخدرات ووقايتهم من التورط في تعاطيها ودور الأسرة في الوقاية من المخدرات وذلك في المركز الثقافي بالميدان.

وتضمنت الندوة عرض فيلم توثيقي من إعداد إدارة التوجيه المعنوي في الوزارة حول آفة المخدرات وجهود وزارة الداخلية في مكافحتها وسبل التوعية من أخطارها إضافة إلى عرض شعارات توضيحية بأخطار المخدرات تلاها افتتاح معرض رسوم حول أخطار المخدرات.

مدير إدارة التوجيه المعنوي بوزارة الداخلية ورئيس اللجنة الإعلامية لمكافحة ظاهرة المخدرات اللواء محمد حسن العلي أوضح خلال كلمته أن هدف الندوة إلقاء الضوء على كل أخطار المخدرات على المجتمع والفرد وزيادة التوعية وتحصين المجتمع من آفة المخدرات الفتاكة لافتا إلى أن سورية حسب الإحصاءات الدولية نظيفة تماما من زراعة وصناعة المخدرات غير المشروع وهي لا تزال في مقدمة الدول التي لا تعاني مشكلة حقيقية مع المخدرات بفضل التشريعات والقوانين والجهود التي تبذل في توعية المجتمع حول مخاطرها.

وأكد العلي أن اللجنة الوطنية المشكلة من كل الوزارات تكافح هذه الظاهرة من خلال النشاطات التي تقوم بها حيث حققت نتائج بكشف تجار المخدرات وضبطهم بجهود وتعاون من المواطنين.

بدوره الرائد يوسف ابراهيم من إدارة مكافحة المخدرات أوضح خلال محاضرته أن المخدرات كل مادة طبيعية أو تركيبية تؤثر في النشاط الذهني والحالة النفسية لمتعاطيها مبينا أنواع المخدرات وتأثيراتها في صحة الأفراد والحالة الاقتصادية والاجتماعية للأسر والمجتمع.

واستعرض ابراهيم بعض القضايا التي تمت من خلالها مصادرة كميات من المواد المخدرة التي كانت مخبأة بطرق مختلفة إضافة إلى عرض احصائيات المواد المخدرة المضبوطة في سورية خلال الأعوام الماضية.

من جهتها عضو قيادة اتحاد شبيبة الثورة رئيسة مكتب العمل التطوعي والبيئة سولينا حمادة بينت أن الندوة تأتي ضمن خطة اللجنة الإعلامية لإقامة العديد من ندوات التوعوية على مستوى سورية مركزة على دور المنظمة من خلال فروعها بالمحافظات والروابط بإقامة العديد من الندوات التوعوية حول آفة المخدرات.

من جهته مسؤول المشاريع في جمعية تنظيم الأسرة السورية أنس حبيب أكد أن الندوة تأتي لتوعية المجتمع وبشكل خاص الشباب لافتا إلى أن الحرب على سورية استهدفت جيل الشباب بالدرجة الأولى لذلك علينا توعيتهم وتثقيفهم من خلال العديد من الندوات للحد من انتشار هذه الظاهرة الخطيرة.

يذكر أن اليوم العالمي لمكافحة المخدرات يصادف في ال26 من حزيران من كل عام.

أخبار الوزارة


إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع وزارة الداخلية السورية الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها
عدد المشاهدات: 2208