دليلاً على التعافي والاستقرار.. عودة الوحدات الشرطية لأماكن عملها في درعا

 الرئيسية أخبار الوزارة 

ستكملت قيادة شرطة محافظة درعا مهامها في مجال إعادة الوحدات الشرطية لأماكن عملها الأصلي كان آخرها ناحية الشجرة بالريف الغربي في السادس عشر من شهر تموز الماضي. وتضطلع الوحدات الشرطية بمهام حفظ الأمن وتطبيق القانون وانعكسات ذلك على الشوارع والطرقات التي تشهد حركة نشطة على مدار الساعة.

 قائد شرطة محافظة درعا اللواء محمد رامي تقلا أشار إلى أن الوحدات الشرطية باتت تمارس عملها المعتاد في كل مناطق المحافظة وتمت إعادة الوحدات الشرطية لمكان عملها الأصلي باستثناء ناحية تسيل بسبب عدم وجود بناء ويتم تسيير أمور السكان عن طريق الوحدات الشرطية التابعة لناحية تسيل في مدينة نوى.

وأضاف إن الوحدات الشرطية تتابع سير الأمن والأمان ومستعدة للتعامل مع أي حالة تخل بأمن الوطن والمواطن مؤكدا أن وجود الوحدات الشرطية في كل مناطق المحافظة خدمة للمواطنين وترسيخ لروح القانون والحالة الأمنية.

وأشار عدد من الأهالي إلى أهمية وجود الوحدات الشرطية في كل المناطق تسهيلا لمعاملاتهم وخاصة فيما يتعلق بتنظيم الضبوط الخاصة بوثائق الأحوال المدينة وتوثيق الأضرار التي طالت ممتلكاتهم مؤكدين أن وجود الشرطة ضمانة لتطبيق القانون وحفظ النظام والأمن.

أخبار الوزارة


إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع وزارة الداخلية السورية الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها
عدد المشاهدات: 598